العودة   منتديات حطين اس سي - HutteenSC Forums > منتديات عامة > المنتدى العلمي والتعليمي > منتدى طلاب البكالوريا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 24-03-2009, 06:47 AM
سامر خالد منى سامر خالد منى غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
الدولة: اللاذقية أس الحضارة
المشاركات: 24,316
رد شرح قصيدة (الشهداء – رشيد سليم الخوري) النص الخامس والعشرون للبكالوريا

قصيدة
الشهداء – رشيد سليم الخوري
دراسة سامر خالد منى

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 24-03-2009, 06:48 AM
سامر خالد منى سامر خالد منى غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
الدولة: اللاذقية أس الحضارة
المشاركات: 24,316

أولاً - توطئة:

كان الشّاعر القروي ّ كغيره من شعراء المهجر ، يعيش على ذكرى وطنه الذي غادره صغيراً فهو يتابع أخباره ، ويغذّي نضاله ، و يُصْغي أهلَه حبّه ومودّته ، يقف على ما يصيبهم من المحن وتترامى إليه أخبار المآسي التي يتخبّط بها وطنه ، فتتلظّى في فؤاده النّار ، إنّه لسان أمتّه يعبّر عن آلامها وآمالها ، فهو يمجّد شهداءَها ، ويأسو جراحها ، ويستنهض الهمم ، ويثير المشاعر إلى الثورة ، وقد كانت خطّة الشّاعر في قصيدته موفّقة وعفويّة فجاءَتْ معانيه متسلسلة ً متآخذة .
وفي هذه القصيدة وغيرها برهن القرويّ أنّ شعراء المهجر لم يكونوا أقلّ من غيرهم إسهاماً في ميدان الشّعر السّياسي ومشاركة في إيقاظ الوعي القوميّ .

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 24-03-2009, 06:48 AM
سامر خالد منى سامر خالد منى غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
الدولة: اللاذقية أس الحضارة
المشاركات: 24,316

ثانياً - النص :

الشهداء – رشيد سليم الخوري

1ـ خَيْرُ المطالعِ تسليمٌ على الشّهدا * أزكى الصلاةِ على أرواحِهم أبدا
2ـ فلتنحنِ الهام إجلالاً وتكرِمةً * لكلِّ حرٍّ عن الأوطان مات فدى
3ـ يا أنجمَ الوطنِ الزهرَ التي سطعّتْ * في جوّ لبنان للشّعب الضليل هدى
4ـ قد علّقتكم يد الجاني ملطّخةً * فقدّست بكم الأعوادَ والمَسدا
5ـ بل علّقوكُمْ بصدرِ الأفْقِ أوسمةً * منها الثّريّا تلظّى صدرُها حسدا
6ـ أكرِمْ بحبلٍ غدا لِلْعُرْبِ رابطةً * وعُقْدةٍ وحّدت للعربِ مُعْتقدا
7ـ وأنتم ياشبابَ العربِ ياسنداً * لأمّةٍ لاترى في غيركم سندا
8ـ ناشدْتُكُم بدماءِ الأبرياءِ ألا * لا تُهْدَرَنّ دماءُ الأبرياء سُدى
9ـ تلك الجبابرةُ الأبطالُ ما ولدَتْ * للمجدِ أمثالَهُمْ أمٌّ وَلَنْ تَلِدا
10ـ للّهِ أروعُهُم ، كالنارِ متّقدا *يبغي حياضَ الرّدى بالنّارِ مُبْترِدا
11ـ يقبّلُ الجُرْحَ لو لم يغرِه طمعٌ * بغيرِهِ ما تمنّى أنَّه ضُمِدا

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 24-03-2009, 06:49 AM
سامر خالد منى سامر خالد منى غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
الدولة: اللاذقية أس الحضارة
المشاركات: 24,316

ثالثاً = فكرة قصيدة (الشهداء – رشيد سليم الخوري)

( 1 – 2 ) تحيّة إكبار للشّهداء .
( 3 – 5 ) الشهداء منارة نضال ، تفيض بالتضحية والبطولة والفداء.
(4) التنديد بجريمة الطغاة المستعمرين .
(6) الشهداء رابطة ووحدة .
(7 – 8) دور الشباب العربيّ في الثّأر .
(9-11) اعتزاز بالأبطال العرب الذين سجّلوا أمجاد الأمّة بدمائهم .

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 24-03-2009, 06:53 AM
سامر خالد منى سامر خالد منى غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
الدولة: اللاذقية أس الحضارة
المشاركات: 24,316

رابعاً = شرح قصيدة الشهداء – رشيد سليم الخوري



1ـ خَيْرُ المطالعِ تسليمٌ على الشّهدا * أزكى الصلاةِ على أرواحِهم أبدا

خير مَطْلع يفتتح به الشّعر ، تحيّة إجلال وإكبار وسلام خاشعٍ على أرواح شهداء أمتنا ودُعاءٌ طاهرٌ وتسبيحٌ دائمٌ على قبورهم .

2ـ فلتنحنِ الهام إجلالاً وتكرِمةً * لكلِّ حرٍّ عن الأوطان مات فدى

إنّ عظمة الشّهادة ، تستوجب علينا ، أن نخفض الرّؤوس إجلالاً وتعظيماً ، لكلِّ شهيد أبيٍّ استُشهِدَ فداءَ وطنه .

3ـ يا أنجمَ الوطنِ الزهرَ التي سطعّتْ * في جوّ لبنان للشّعب الضليل هدى

إنّ شهداء أمّتنا نجومٌ مضيئة تتألّق في سماء لبنان والشّام ، بل في سماءِ العروبة كلِّها تَهدي الشّعب التّائه في دياجير الخطوب .

4ـ قد علّقتكم يد الجاني ملطّخةً * فقدّست بكم الأعوادَ والمَسدا

لقد ظنّ السّفاح أنّه بإعدام الأحرار الأبرياء يخمد شعلة الكفاح المقدّسة ، حين يصبغ يدَيْه بدماء الأبرياء المناضلين ، وفاته أنّ أعواد المشانق وحبالَها ، قد تقدّست حين عُلَّقَ الشّهداء على عيدان الظّلم والطّغيان .

5ـ بل علّقوكُمْ بصدرِ الأفْقِ أوسمةً * منها الثّريّا تلظّى صدرُها حسدا

لقد قلّدوا صدرَ الكون أوسمةَ نور أضاءت الدّنيا ، أكثر ممّا تضيئها النّجون المتألقة في كبد السّماء ، تلك النّجوم التي تحرّقت حسداً وغيظاً من ضيائكم الوهّاج .

6ـ أكرِمْ بحبلٍ غدا لِلْعُرْبِ رابطةً * وعُقْدةٍ وحّدت للعربِ مُعْتقدا

ما أعظمهُ من حبلٍ التفّ حول أعناق الشّهداء ، فأصبحَ موحّداً للعرب ، ما أجلّها من عُرْوةٍ جمعتهم على هدفٍ واحد .

7ـ وأنتم ياشبابَ العربِ ياسنداً * لأمّةٍ لاترى في غيركم سندا

وأنتم ياشباب الأمّة العربيّة ، يا ذخرها وعمادها ، لا معين لها ولا سنداً سواكم فأنتم أملُها الذي لا يخبو .

8ـ ناشدْتُكُم بدماءِ الأبرياءِ ألا * لا تُهْدَرَنّ دماءُ الأبرياء سُدى

أسألكم بحقّ دماء الشهداء الأبرياء ، أن تثأروا لتلك الدّماء الطّاهرة الطّيبة ، التي أراقها الطّغيان ، وتواصِلوا طريق التحرير وبناء أمجاد الأمّة العربيّة ، حتى لا تضيع هدراً .

9ـ تلك الجبابرةُ الأبطالُ ما ولدَتْ * للمجدِ أمثالَهُمْ أمٌّ وَلَنْ تَلِدا

لقد ضربَ أولئك الشّهداء الميامين ، أروعَ الأمثلة في البذل والتضحية من أجل مَجْدِ الأمّة وعليائها ، حتى لَيَعزّ أن تلِدَ الأمّهات نظيراً لهم.

10ـ للّهِ أروعُهُم ، كالنارِ متّقدا * يبغي حياضَ الرّدى بالنّارِ مُبْترِدا


للّهِ دَرُّهم ، ما أعظمَهُم ، وما أروعَ اندفاعّهم وثورتَهم اللاّهبة ، وتضحياتِهم الغالية ، حين وردوا فيها مناهلَ الموت ، يتبردون بنارِها .

11ـ يقبّلُ الجُرْحَ لو لم يغرِه طمعٌ * بغيرِهِ ما تمنّى أنَّه ضُمِدا
لقد كان الجريح منهم ، يحني على جرحه النازف ، ليقبّله باعتزاز لأنّه وسام فخار وهو لا يرغب بضماده إلاّ ليستقبل جرحاً جديداً .

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 24-03-2009, 06:54 AM
سامر خالد منى سامر خالد منى غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
الدولة: اللاذقية أس الحضارة
المشاركات: 24,316

خامساً = التقطيع العروضي لقصيدة الشهداء – رشيد سليم الخوري:

تقوم القصيدة على تفعيلة بحر (البسيط) وتفعيلاته :
مستـفعلن فا علن مستـفعلن فا علن
وضابطه : (إن البسيط لديه يبسط الأملُ)

التطبيق :

خَيْرُ المطالعِ تسليمٌ على الشّهدا
خيْرُ لْ مطا| لع تسْ | ليمن علشْ | شُهَدا
/ ./. / / .| / / /. | /. / . / /. | ///.
مستـفعلن| فـعلن | مستـفعلن| فـعلن


أزكى الصلاةِ على أرواحِهم أبدا
أزكصْ صلا | ةِ على | أرواحِهمْ | أبدا
/ ./. / / . | / / /. | /. / . //.| ///.
مستـفعلن| فـعلن | مستـفعلن| فـعلن

القافية : هم أبدا /. ///.

الروي: الدال المفتوحة والمشبعة بألف أو سُكنت للضرورة الشعرية.

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 24-03-2009, 06:54 AM
سامر خالد منى سامر خالد منى غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
الدولة: اللاذقية أس الحضارة
المشاركات: 24,316

سادساً = إعراب قصيدة (الشهداء – رشيد سليم الخوري)

1ـ خَيْرُ المطالعِ تسليمٌ على الشّهدا * أزكى الصلاةِ على أرواحِهم أبدا

خَيْرُ : مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، وهو مضاف.
المطالعِ : مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره.
تسليمٌ : خبر المبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره.
على: حرف جر.
الشّهدا : اسم مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة على الهمزة المحذوفة لضرورة الوزن، والجار والمجرور متعلقان بالخبر (تسليم).
أزكى : مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على الألف للتعذر، وهو مضاف.
الصلاةِ: مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره.
على أرواحِهم : جار ومجرور متعلقان بخبر المبتدأ المحذوف، و(أرواح) مضاف.
والضمير (هم): ضمير متصل مبني على السكون في محل جر مضاف إليه.
أبدا: مفعول فيه ظرف زمان منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة وخفف للضرورة الشعرية، والظرف متعلق بحال محذوفة.

الجمل:
جملة (خَيْرُ المطالعِ تسليمٌ) : اسمية لا محل لها من الإعراب ابتدائية.
جملة (أزكى الصلاة ..): اسمية لا محل لها من الإعراب استئنافية.

2ـ فلتنحنِ الهام إجلالاً وتكرِمةً * لكلِّ حرٍّ عن الأوطان مات فدى

فلتنحنِ : الفاء استئنافية.
اللام : لام الأمر تجزم الفعل المضارع.
تنحنِ: فعل مضارع مجزوم بلام الأمر وعلامة جزمه حذف حرف العلة من آخره.
الهام : فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره.
إجلالاً : مفعول لأجله منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره.
وتكرِمةً : الواو حرف عطف.
تكرمةً: اسم معطوف على (إجلالاً) منصوب مثله وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره.
لكلِّ : جار ومجرور متعلقان بالفعل (لتنحن)، وكل مضاف.
حرٍّ : مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره.
عن الأوطان : جار ومجرور متعلقان بالفعل (مات).
مات: فعل ماض مبني على الفتح الظاهر في آخره ، والفاعل ضمير مستتر جوازاً تقديره (هو) يعود على (حر).
فدى: حال منصوبة وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على الألف للتعذر.

الجمل:
جملة (لتنحن الهام) : فعلية لا محل لها من الإعراب استئنافية.
جملة (مات فدى ): فعلية في محل جر صفة لحرٍّ.

3ـ يا أنجمَ الوطنِ الزهرَ التي سطعّتْ * في جوّ لبنان للشّعب الضليل هدى

يا: أداة نداء.
أنجمَ : منادى مضاف منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره، وهو مضاف.
الوطنِ: مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره.
الزهرَ : نعت لأنجم منصوب مثله وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره.
التي: اسم موصول مبني على السكون في محل نصب صفة لأنجم.
سطعَتْ : فعل ماض مبني على الفتح الظاهر في آخره .
وتاء التأنيث الساكنة لا محل لها من الإعراب.
والفاعل ضمير مستتر جوازاً تقديره (هي) يعود على الأنجم.
في جوّ: جار ومجرور متعلقان بالفعل (سطعت)، وجو مضاف.
لبنان : مضاف إليه مجرور وعلامة جره الفتحة بدلاً من الكسرة لأنه ممنوع من الصرف اسم علم أعجمي.
للشّعب: جار ومجرور متعلقان بحال محذوفة.
الضليل: نعت للشعب مجرور مثله وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره.
هدى: حال منصوبة وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على الألف للتعذر.

الجمل:
جملة (يا أنجمَ الوطنِ) : فعلية لا محل لها من الإعراب استئنافية.
جملة (سطعت ): فعلية لا محل لها من الإعراب صلة الموصول الاسمي.

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 24-03-2009, 06:55 AM
سامر خالد منى سامر خالد منى غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
الدولة: اللاذقية أس الحضارة
المشاركات: 24,316

4ـ قد علّقتكم يد الجاني ملطّخةً * فقدّست بكم الأعوادَ والمَسدا

قد : حرف تحقيق.
علّقتكم: فعل ماض مبني على الفتح الظاهر في آخره .
وتاء التأنيث الساكنة لا محل لها من الإعراب.
والضمير (كم) : ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به مقدم.
يد : فاعل مؤخر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، وهو مضاف.
الجاني: مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة المقدرة على الياء للثقل.
ملطّخةً : حال منصوبة وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره.
فقدّست : الفاء استئنافية.
قدست: فعل ماض مبني على الفتح الظاهر في آخره .
وتاء التأنيث الساكنة لا محل لها من الإعراب.
والفاعل ضمير مستتر جوازاً تقديره (هي) يعود على يد الجاني.
بكم : جار ومجرور متعلقان بالفعل (قدست).
الأعوادَ: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره .
والمَسدا: الواو حرف عطف.
المسدا: اسم معطوف على الأعواد منصوب مثله وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره، والألف للإطلاق الشعري.

الجمل:
جملة (قد علقتكم) : فعلية لا محل لها من الإعراب استئنافية.
جملة (قدست): فعلية لا محل لها من الإعراب استئنافية.

5ـ بل علّقوكُمْ بصدرِ الأفْقِ أوسمةً * منها الثّريّا تلظّى صدرُها حسدا

بل : حرف استئناف.
علّقوكُمْ : فعل ماض مبني على الضم لاتّصاله بواو الجماعة.
والواو: ضمير متّصل مبني على الفتح في محلّ رفع فاعل.
والضمير (كم) : ضمير متصل مبني على السكون في محل نصب مفعول به.
بصدرِ : جار ومجرور متعلقان بالفعل (علّقوكُمْ)، وهو مضاف.
الأفْقِ: مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره.
أوسمةً : حال منصوبة وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره.
منها : جار ومجرور متعلقان بالفعل (تلظّى) .
الثّريّا : مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على الألف للتعذر.
تلظّى: فعل ماض مبني على الفتح المقدرة على الألف للتعذر.
صدرُها : فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، وهو مضاف.
والهاء: ضمير متصل مبني على السكون في محل جر مضاف إليه.
حسدا: تمييز وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة وسكن للضرورة الشعرية.

الجمل:
جملة (علقوكم) : فعلية لا محل لها من الإعراب استئنافية.
جملة (تلظّى صدرُها حسدا): فعلية في محل رفع حبر للمبتدأ (الثريا).

6ـ أكرِمْ بحبلٍ غدا لِلْعُرْبِ رابطةً * وعُقْدةٍ وحّدة للعربِ مُعْتقدا

أكرِمْ : فعل ماض جامد لإنشاء التعجب مبني على السكون الظاهر في آخره.
بحبلٍ: الباء حرف جر زائد.
حبلٍ: اسم مجرور لفظاً مرفوع محلاً على أنه فاعل لفعل التعجب.
غدا: فعل ماض ناقص يرفع الاسم وينصب الخبر، مبني على الفتح المقدر على الألف للتعذر.
واسمه ضمير مستتر جوازاً تقديره (هو) يعود على الحبل.
لِلْعُرْبِ: جار ومجرور متعلقان بالخبر رابطةً.
رابطةً : خبر (غدا) منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره.
و: حرف عطف.
عُقْدةٍ : اسم معطوف على حبلٍ مجرور مثله وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره.
وحّدت: فعل ماض مبني على الفتح الظاهر في آخره .
وتاء التأنيث الساكنة لا محل لها من الإعراب.
للعربِ: جار ومجرور متعلقان بالفعل (وحدت).
مُعْتقدا: مفعول به وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة وسكن للضرورة الشعرية.

الجمل:
جملة (أكرِمْ بحبلٍ) : فعلية لا محل لها من الإعراب استئنافية.
جملة (غدا لِلْعُرْبِ رابطةً): فعلية في محل جر صفة لحبلٍ.
جملة (وحّدت للعربِ مُعْتقدا): فعلية في محل جر صفة لعقدةٍ.

7ـ وأنتم ياشبابَ العربِ ياسنداً * لأمّةٍ لاترى في غيركم سندا

و: استئنافية.
أنتم: ضمير رفع منفصل مبني على السكون في محل رفع مبتدأ.
يا: أداة نداء.
شبابَ: منادى مضاف منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره، وهو مضاف.
العربِ: مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره.
يا: أداة نداء.
سنداً : منادى نكرة غير مقصودة منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره.
لأمّةٍ: جار ومجرور متعلقان بالمصدر (سنداً).
لا: حرف نفي.
ترى: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على الألف للتعذر.
والفاعل ضمير مستتر جوازاً تقديره (هي) يعود على (أمةٍ).
في غيركم: جار ومجرور متعلقان بالفعل (ترى)، وغير مضاف.
والضمير (كم): ضمير متصل مبني على السكون في محل جر مضاف إليه.
سندا: مفعول به وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة وسكن للضرورة الشعرية.

الجمل:
جملة (أنتم يا شباب العرب ) : اسمية لا محل لها من الإعراب استئنافية.
جملة (يا شباب العرب): فعلية لا محل لها من الإعراب استئنافية.
جملة (يا سنداً): فعلية لا محل لها من الإعراب استئنافية.
جملة (لا ترى سنداً): فعلية في محل جر صفة لأمةٍ.

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 24-03-2009, 06:56 AM
سامر خالد منى سامر خالد منى غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
الدولة: اللاذقية أس الحضارة
المشاركات: 24,316

8ـ ناشدْتُكُم بدماءِ الأبرياءِ ألا * لا تُهْدَرَنّ دماءُ الأبرياء سُدى

ناشدْتُكُم: فعل ماض مبني على السكون لاتّصاله بتاء الرفع.
والتاء: ضمير متّصل مبني على الضم في محلّ رفع فاعل.
والضمير (كم): ضمير متّصل مبني على السكون في محلّ نصب مفعول به.
بدماءِ: جار ومجرور متعلقان بالفعل (ناشدتكم)، وهو مضاف.
الأبرياءِ : مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره.
ألا : أداة حض.
لا: الناهية تجزم الفعل المضارع.
تُهْدَرَنّ : فعل مضارع مبني للمجهول مبني على الفتح لاتصاله بنون التوكيد الثقيلة، في محل جزم بلا الناهية.
ونون التوكيد الثقيلة لا محل لها من الإعراب.
دماءُ: نائب فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، وهو مضاف.
الأبرياء : مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة الظاهرة في آخره.
سُدى: حال منصوب وعلامة نصبه الفتحة المقدرة على الألف للتعذر.

الجمل:
جملة (ناشدتكم ) : فعلية لا محل لها من الإعراب استئنافية.
جملة (ألا لا تُهْدَرَنّ): فعلية لا محل لها من الإعراب استئنافية.

9ـ تلك الجبابرةُ الأبطالُ ما ولدَتْ * للمجدِ أمثالَهُمْ أمٌّ وَلَنْ تَلِدا

تلك : تِ : اسم إشارة مبني على الكسر في محل رفع مبتدأ.
واللام للبعد والكاف للخطاب.
الجبابرةُ: بدل من اسم الإشارة مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره.
الأبطالُ : نعت للجبابرة مرفوع مثله وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره.
ما : نافية لا محل لها من الإعراب.
ولدَتْ : فعل ماض مبني على الفتح الظاهر في آخره .
وتاء التأنيث الساكنة لا محل لها من الإعراب.
للمجدِ : جار ومجرور متعلقان بالفعل (ولدت).
أمثالَهُمْ : مفعول به مقدم منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره، وهو مضاف.
والضمير (هم) : ضمير متّصل مبني على السكون في محلّ جر مضاف إليه.

أمٌّ: فاعل مؤخر مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره.
وَ: حرف عطف.
لَنْ : حرف نصب.
تَلِدا: فعل مضارع منصوب بلن وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره.
والألف للإطلاق الشعري.
والفاعل ضمير مستتر جوازاً تقديره (هي) يعود على (أم).

الجمل:
جملة (تلك الجبابرةُ ) : اسمية لا محل لها من الإعراب استئنافية.
جملة (ما ولدت): فعلية في محل رفع خبر المبتدأ تلك.
جملة (لن تلد): فعلية في محل رفع عطف على جملة (ما ولدت).

10ـ للّهِ أروعُهُم ، كالنارِ متّقدا *يبغي حياضَ الرّدى بالنّارِ مُبْترِدا


للّهِ: لفظ الجلالة جار ومجرور متعلقان بخبر مقدم محذوف.
أروعُهُم : مبتدأ مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره، وهو مضاف.
(هم): ضمير متصل مبني على السكون في محل جر مضاف إليه.
كالنارِ: جار ومجرور متعلقان بالحال (معتقدا).
متّقدا: حال منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة وسكن للضرورة الشعرية.
يبغي: فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة المقدرة على الياء للثقل.
والفاعل ضمير مستتر جوازاً تقديره (هو).
حياضَ: مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره، وهو مضاف.
الرّدى: مضاف إليه مجرور وعلامة جره الكسرة المقدرة على الألف للتعذر.
بالنّارِ : جار ومجرور متعلقان بالفعل (يبغي).
مُبْترِدا: حال منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة وسكن للضرورة الشعرية.

الجمل:
جملة (للّهِ أروعُهُم ) : اسمية لا محل لها من الإعراب استئنافية.
جملة (يبغي): فعلية في محل نصب حال.
جملة (لن تلد): فعلية في محل رفع عطف على جملة (ما ولدت).

11ـ يقبّلِ الجُرْحَ لو لم يغرِه طمعٌ * بغيرِهِ ما تمنّى أنَّه ضُمِدا

يقبّلُ : فعل مضارع مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره.
والفاعل ضمير مستتر جوازاً تقديره (هو).
الجُرْحَ : مفعول به منصوب وعلامة نصبه الفتحة الظاهرة في آخره.
لو : حرف شرط غير جازم لا محل له من الإعراب.
لم: حرف جازم يجزم الفعل المضارع.
يغرِه : فعل مضارع مجزوم بلم وعلامة جزمه حذف حرف العلة في آخره.
والهاء :ضمير متصل مبني على الكسر في محل نصب مفعول به مقدم.
طمعٌ : فاعل مرفوع وعلامة رفعه الضمة الظاهرة في آخره.
بغيرِهِ: جار ومجرور متعلقان بالفعل (يغره)، وهو مضاف.
والهاء :ضمير متصل مبني على الكسر في محل جر مضاف إليه.
ما : حرف نفي لا محل له من الإعراب.
تمنّى: فعل ماض مبني على الفتح المقدر على الألف للتعذر.
والفاعل ضمير مستتر جوازاً تقديره (هو).
أنَّه: أنَّ حرف مشبه بالفعل ينصب الاسم ويرفع الخبر.
والهاء: ضمير متصل مبني على الضم في محل نصب اسم إنَّ.
ضُمِدا : فعل ماض مبني للمجهول مبني على الفتح الظاهر على آخره والألف للإطلاق الشعري.
ونائب الفاعل ضمير مستتر جوازاً تقديره (هو).
المصدر المؤول من (أنَّ) واسمها وخبرها في محل نصب مفعول به للفعل (تمنَّى).

الجمل:
جملة (يقبل الجرح ) : فعلية في محل نصب حال من
جملة (لو لم يغره طمع): فعلية لا محل لها من الإعراب استئنافية.
جملة (ما تمنى): فعلية لا محل لها من الإعراب جواب شرط غير جازم.
جملة (ضمدا) : فعلية في محل رفع خبر إنَّ.

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 24-03-2009, 06:58 AM
سامر خالد منى سامر خالد منى غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
الدولة: اللاذقية أس الحضارة
المشاركات: 24,316

سابعاً = دراسات صرفية لقصيدة (الشهداء – رشيد سليم الخوري):

المطالعِ : المفاعل – صيغ منتهى الجموع – مفرده : مطلع – صرف لأنه عُرف بأل.

2 - تسليمٌ : تفعيل – مصدر للفعل الرباعي (سلَّم: فعَّل).

3 - أزكى : أفعل - اسم تفضيل، وهو اسم مقصور، كتبت ألفه مقصورة لأنه فوق الثلاثي ولم تسبق بياء.

4 - إجلالاً: إفعالاً – مصدر من الفعل الرباعي (أجلَّ: أفعل).

5 - تكرِمةً : تفعلةً - مصدر من الفعل الرباعي (كرَّم: فعَّل).

6 - فدى : اسم مقصور ألفه مقصورة لأن أصلها ياء.

7 ـ لبنان : اسم ممنوع من الصرف لأنه علم أعجمي.

8 - هدى : اسم مقصور ألفه مقصورة لأن أصلها ياء.

9 - الجاني : اسم منقوص – الفاعل – اسم فاعل من الثلاثي- فعله: جنى.

10 - ملطّخةً : اسم مفعول من فوق الثلاثي فعله (لطَّخ).

11 ـ رابطةً : فاعلة – اسم فاعل من الثلاثي فعله ربط.

12 - مُعْتقدا : اسم مفعول من فوق الثلاثي فعله (اعتقد).

13 – سُدى : اسم مقصور ألفه مقصورة لأن أصلها ياء.

14 - أروعُهُم : أروع – أفعل – اسم تفضيل.

15 - متّقدا : اسم فاعل من فوق الثلاثي – فعله : اتقدَ.

16 - الرّدى: اسم مقصور ألفه مقصورة لأن أصلها ياء.

17 - مُبْترِدا: اسم فاعل من فوق الثلاثي – فعله : ابتردَ.

رد مع اقتباس
  #11  
قديم 24-03-2009, 06:59 AM
سامر خالد منى سامر خالد منى غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
الدولة: اللاذقية أس الحضارة
المشاركات: 24,316

ثامناً = دراسات بلاغية لقصيدة (الشهداء – رشيد سليم الخوري)

البيان :

1 - (أزكى الصلاةِ على أرواحِهم) : كناية عن صفة الطهارة.

2 – (يا أنجمَ الوطنِ الزهرَ) : استعارة تصريحية.
شبه الشهداء بالأنجم، ثم حذف المشبه وصرَّح بلفظ المشبه به.

3 – (قد علّقتكم يد الجاني ملطّخةً ) : كناية عن صفة الهمجية في الاستعمار.

4 – (الثّريّا تلظّى صدرُها) : استعارة مكنية .
شبه نجم الثريا بالإنسان الذي يحسد ، ثم حذف المشبه به وهو الإنسان وترك شيئاً من لوازمه وهو ( تلظى ) على سبيل الاستعارة المكنية.

5 – (للّهِ أروعُهُم ، كالنارِ متّقدا) : تشبيه تام .
المشبه: الضمير (هم) في أروعهم.
الأداة: الكاف.
المشبه به: النار.
وجه الشبه: متقدا.

رد مع اقتباس
  #12  
قديم 24-03-2009, 06:59 AM
سامر خالد منى سامر خالد منى غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
الدولة: اللاذقية أس الحضارة
المشاركات: 24,316

البديع :

1 - (الشهدا – أبدا) : تصريع – جناس.
2 - (متّقدا – مُبْترِدا) : طباق إيجاب.

رد مع اقتباس
  #13  
قديم 24-03-2009, 07:00 AM
سامر خالد منى سامر خالد منى غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
الدولة: اللاذقية أس الحضارة
المشاركات: 24,316

دراسة الخبر والإنشاء :

الخبر :

1 - الخبر الابتدائي :

(خَيْرُ المطالعِ تسليمٌ) .
(للّهِ أروعُهُم).

2 - الخبر الطلبي :

(قد علّقتكم يد الجاني ملطّخةً ) : المؤكد (قد).
(لَنْ تَلِدا) : المؤكد (لن).

3 – الخبر الإنكاري:

(ألا لا تُهْدَرَنّ) : المؤكدان (ألا) ونون التوكيد الثقيلة.

رد مع اقتباس
  #14  
قديم 24-03-2009, 07:01 AM
سامر خالد منى سامر خالد منى غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
الدولة: اللاذقية أس الحضارة
المشاركات: 24,316

الإنشاء الطلبي :

1 – الأمر :

(فلتنحنِ) : بأسلوب لام الأمر الداخلة على المضارع.

2 – النداء :

(يا أنجمَ الوطنِ) : أداة النداء (يا).
(ياشبابَ العربِ): أداة النداء (يا).
( ياسنداً) : أداة النداء (يا).

الإنشاء غير الطلبي :

1 – ( أكرم بحبلٍ ) : أسلوب تعجب قياسي.

رد مع اقتباس
  #15  
قديم 24-03-2009, 07:01 AM
سامر خالد منى سامر خالد منى غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
الدولة: اللاذقية أس الحضارة
المشاركات: 24,316

تاسعاً = تحليل قصيدة (الشهداء – رشيد سليم الخوري)

المشاعر العاطفية :

عاطفة الشاعر قومية تستغرق القصيدة فيها مشاعر :
( 1 – 2 ) مشاعر إعجاب وإكبار للشهداء .
( 3 – 5 ) مشاعر اعتزازا بتضحية الشهداء.
(4) مشاعر غضب وتنديد بالمستعمر .
(6) مشاعر وحدة .
(7 – 8) مشاعر تحفيز وبعث الهمم .
(9-11) مشاعر اعتزاز وافتخار بالأبطال العرب.

سمات الألفاظ :

1 – قوية الجرس ، حَسَنةُ الاختيار ، قويّة الإيحاء : (الشّهدا – أرواحِهم - الأوطان - ملطخةً - العربِ – الردى ) .
2 – سلسة قوية جزلة (الهام - فدى - الجاني - المَسدا - سُدى - حياضَ).

رد مع اقتباس
  #16  
قديم 24-03-2009, 07:01 AM
سامر خالد منى سامر خالد منى غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
الدولة: اللاذقية أس الحضارة
المشاركات: 24,316

المذهب الأدبي :

مذهب الشاعر في القصيدة الاتباعي، ومن سماته:
1 - الانفعال العاطفي : (فلتنحنِ الهام إجلالاً). و (ناشدْتُكُم بدماءِ الأبرياءِ).
2 – القوة اللفظية : (الهام - فدى - الجاني - المَسدا - سُدى - حياضَ).

رد مع اقتباس
  #17  
قديم 24-03-2009, 07:02 AM
سامر خالد منى سامر خالد منى غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
الدولة: اللاذقية أس الحضارة
المشاركات: 24,316

سؤال1 :

أ - في البيت الثامن بِم أكَّد الفعل ( تهدرنَّ) ؟
بنون التنوين الثقيلة.

ب – ما حكم التوكيد مع التعليل؟
التوكيد جائز لأن المضارع دال على الطلب.

سؤال 2 :

في البيت الأخير لماذا فتحت همزة (أنَّ)؟
لأنها تأولت مع اسمها وخبرها بمصدر مؤول (مفعول به).

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:28 PM.


Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2009, Jelsoft Enterprises Ltd
جميع الحقوق محفوظة لخالد مصري

|| تصميم : المهندس خالد منذر مصري ||